منتدى الحضنة للعلم والمعرفة
اهلا بك في منتدي الحضنة للعلم والمعرفة

منتدى الحضنة للعلم والمعرفة

free
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
 photo ss-6.gif
قرآن كريم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
walid
 
aramnet
 
Soumonov ALLIA
 
malik yahya
 
issam boutaraa
 
zaki zidane
 
أمين المقراوي
 
laidm88
 
عبد الحميد بدار
 
azize el madrigal
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
التبادل الاعلاني
المواضيع الأكثر نشاطاً
مكتبة الجرائد الجزائرية
Adobe Premiere Pro 2.0 Portable برابط ميديافاير يعدعم الاستكمال mediafire
تحميل برنامج Avira Internet Security 2012 12.0.0.860
تحميل كتاب مذكرات taher zbiri هنا(نصف قرن من الكفاح)
الله يهدينا على الفيس بوك واش دار فينا
لست اشكواإلى الزمان حبا .. لا ولا
أكبر موسوعة معلومات لعيونكم
طريقة صنع كحل جدتي وأمي
فساتين جديدة وتصميمات لا تتصورينها
يا ليت الزمن يعود الى الوراء
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 3:53 am
يناير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 فوائد العنب الصحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walid
مؤسس الموقع

avatar

الاوسمة : المدير
عدد المساهمات : 1209
نقاط : 2278
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: فوائد العنب الصحية   الثلاثاء يوليو 26, 2011 8:53 pm

ستخدام العنب في الطب القديم في علاج كثير من الأمراض وخاصة منها العصبية والإلتهابية والإمساك. حيث بيَّن الشيخ الرئيس ابن سينا في كتابه “القانون في الطب” أهم فوائد العنب ونصح بضرورة تناوله مع البذور. وتؤكد الدراسات العلمية الحديثة للباحث الفرنسي (Karleskind) الأهمية الغذائية والعلاجية لبذور العنب، فهي تحتوي على نسبة لا بأس بها من الزيت (12%) الذي يتألف بشكل أساسي من أحماض دهنية غير مشبعة خاصة حمض اللينوليك (Acide Linoleique) المستعمل في نظام الحمية الغذائية “الريجيم”. إضافة إلى ذلك فإنّ لزيت بذور العنب خاصية إكساب جدران الشرايين الليونة والمرونة، لذا يوصف للمرضى الذين يعانون من إرتفاع نسبة الكولسترول في الدم، كما يفيد في تفتيت حصى المرارة والكلى. ولقد غدازيت بذور العنب منافساً لزيت الزيتون في بعض الدول المتطورة التي تعني بزراعة العنب مثل فرنسا، ويستعمل تفل البذور “عجينة البذور الخالية من الزيت” في الصناعات الصيدلانية لتحسين حالة الشعيرات الدموية الرهيفة، كما يستعمل في الصناعات التجميلية بغية إبطاء وتيرة هرم الجلد، نظراً لإحتوائه على مركبات البروسيانيدين (Procyanidines) المضادة لعمليات الأكسدة وفيتامين (ا). يفيد العنب وعصيرة الطازج في تقوية الجسم وتحسين وظائف الكبد وزيادة إدرار الصفراء، لذلك ينصح المرضى المصابون باليرقان والذين يمرون بفترة النقاهة المرضية بتناول كميات كبيرة من العنب والدبس “العصير المركز”، كما يفيد في إدرار البول ويساعد في شفاء المسالك البولية. ويعتبر العنب مقوياً للدم ومنشطاً للجنس، إضافة إلى ذلك فإن احتواءه على نسبة عالية من فيتامين (جـ) يكسبه صفة زيادة مناعة الجسم للأمراض.
يؤكد الدكتور أيمن الحسيني في كتابه “قصتي مع العلاج بالعنب!” إمكان معالجة الكثير من الحالات المرضية المستعصية بالعنب، كحالة السيدة الأمريكية جوهانا براندت التي أصيبت بسرطان المعدة، حيث تقول: “كان إيماني بالله عظيماً، وكنت من أشد المؤيدين لوسائل العلاج الطبيعي، فكنت أرى أنّ الإنسان قد خلق من تراب الأرض، وأن نباتات الأرض هي الأقدر على شفائه”. ويشير الدكتور الحسيني إلى أن ظهور بعض الأعراض كإرتفاع درجة حرارة الجسم، وظهور طفح جلدي، ونوبات من الإرتجاف، والصداع، وتعرق الجسم، تدل على تنقية الجسم من المرض والتماثل للشفاء. وينصح باتباع نظام غذائي محدد يعتمد بشكل أساسي على تناول ثمار وعصير العنب، مع ضرورة الصيام قبل وأثناء فترة العلاج.
ويمكن للمريض تناول وجبات خفيفة من الخضراوات النيئة والمطبوخة والحبوب كالرز والقمح والفاصولياء، مع مراعاة مرور فترة زمنية ما بين موعد أخذ وجبة الطعام وتناول ثمار أو عصير العنب.
- منتجات غذائية:
توجد الكثير من المنتجات الغذائية المصنعة من العنب وأهمها: الحقيب “الثمار المجففة”، العصير “الطازج والنبيذ”، الدبس “العصير المركّز، المغلي والمشمش”، الملبن “خيوط قطنية ملبسة بالجوز وبطبقات من عصير العنب، والنشاء”، البسطيق “رقائق من عصير العنب والنشاء المجفف”.
إضافة إلى ذلك تستخدم ثمار عنب السبيعي غير مكتملة النضج “الحصرم” لصناعة العصير الحامض، حيث يعبأ في زجاجات ويستخدم في الأطعمة وسلطات الخضار كبديل لعصير الليمون. كما يصنع منه العصير المحلى بالسكر والمركز بطريقة الغلي أو التشميس “الشراب”، وتغمر فيه عادة أوراق نبات عطري لإكسابه طعماً ورائحة مميزين. يؤخذ هذا الشراب مع قطع من الثلج وقليل من الماء فيساعد على ترطيب الفم والقناة الهضمية فيطفىء العطش في الصيف ويمنح الجسم شعوراً بالنشوة والإنتعاش. ولا تكاد تخلو حديقة منزل في القرى والمدن السورية من عريشة عنب وخاصة الصنف السبيعي، وأطلق عليه هذا الإسم بسبب تميزه بصفة الحمل المتكرر خلال موسم النمو الواحد.
وتجدر الإشارة إلى أنّه لا تستخدم أصناف عنب المائدة الرائجة في الأسواق والتي تتصف بكبر حجم عناقيدها وثمارها ومظهرها الجميل الأخاذ في عملية تصنيع المنتجات الغذائية، بل توجد أصناف خاصة تتمتع بصفات محددة. فلإنتاج الحقيب، يفضل إستخدام الأصناف التي تتميّز بقلة سماكة قشرة الثمرة وخلوها من البذور وإرتفاع نسبة السكريات فيها كصنف السلطاني. في حين تستعمل الأصناف ذات الثمار العصيرية لصناعة الدبس والملبن والبسطيق، حيث تحتوي ثمارها على تراكيز مرتفعة من السكريات وعلى نسب منخفضة من الأحماض العضوية كصنف بيض الحمام “البلدي” والقيسي.

كانت هذه المنتجات الغذائية منذ قرون وإلى أمد غير بعيد تشكل مصدراً غذائياً أساسياً غنياً بالطاقة لسكان القرى في فصل الشتاء.
بعد هذا الإستعراض السريع لهذه الشجيرة المباركة ولأهم الخصائص الغذائية والعلاجية والتصنيعية للعنب أود أن أروي لكم قصة حقيقية لشاب أصيب بمرض اليرقان وساءت حالته النفسية والجسدية، خاصة بسبب تزامن هذا المرض مع فترة تحضيره لإمتحانات الثانوية العامة “الفرع العلمي”. قدر الطبيب المعالج الموقف بدقة لأنّه كان يعرف حق المعرفة ما يمكن أن يسببه الفشل الدراسي لشاب بدأ يشق طريق مستقبله العلمي، فوصف له بعض الأدوية ورفع من معنوياته ونصحه بتناول دبس العنب.
وتتالت الأيام وواظب الشاب على تناول دبس العنب المصنوع بطريقة التشميس وتحسنت حالته الصحية واشتد عوده وشفي تماماً وحاز على الشهادة الثانوية بعون الله وقدرته وأتم فيها بعد دراسته الجامعية كما حاز على شهادة الدكتوراة في العلوم الزراعية.
هذه القصة الحقيقة تذكرنا ببعض الأقوال الطبية المأثورة منها: قول أبو الطب أبقراط “ليكن غذاؤك دواءك”، وقول أبو بكر الرازي في كتابه “الحاوي”: “إن استطاع الحكيم أن يعالج بالأغذية دون الأدوية فقد وافق السعادة”، فعجباً للإنسان الذي يدمر أحياناً نفسه بيده، فيدع الطيبات التي خلقها الله تعالى له في الطبيعة ويلجأ إلى كل ما هو إصطناعي وضار

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magra.montadamoslim.com
 
فوائد العنب الصحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحضنة للعلم والمعرفة :: عالم الاسرة والمجتمع :: الصحة والتغذية-
انتقل الى: