منتدى الحضنة للعلم والمعرفة
اهلا بك في منتدي الحضنة للعلم والمعرفة

منتدى الحضنة للعلم والمعرفة

free
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
 photo ss-6.gif
قرآن كريم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
walid
 
aramnet
 
Soumonov ALLIA
 
malik yahya
 
issam boutaraa
 
zaki zidane
 
أمين المقراوي
 
laidm88
 
عبد الحميد بدار
 
azize el madrigal
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
التبادل الاعلاني
المواضيع الأكثر نشاطاً
مكتبة الجرائد الجزائرية
Adobe Premiere Pro 2.0 Portable برابط ميديافاير يعدعم الاستكمال mediafire
تحميل برنامج Avira Internet Security 2012 12.0.0.860
تحميل كتاب مذكرات taher zbiri هنا(نصف قرن من الكفاح)
الله يهدينا على الفيس بوك واش دار فينا
لست اشكواإلى الزمان حبا .. لا ولا
أكبر موسوعة معلومات لعيونكم
طريقة صنع كحل جدتي وأمي
فساتين جديدة وتصميمات لا تتصورينها
يا ليت الزمن يعود الى الوراء
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 3:53 am
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 التربية العلاجية في حالة صعوبات تعلم القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walid
مؤسس الموقع

avatar

الاوسمة : المدير
عدد المساهمات : 1209
نقاط : 2278
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: التربية العلاجية في حالة صعوبات تعلم القراءة   الإثنين سبتمبر 19, 2011 12:12 pm

خليل عبد اللطيف
الخميس 23-11-2006
التربية العلاجية بمفهومها الواسع هي التربية التي تعتمد طرائق وأساليب خاصة لمواجهة حاجات خاصة ببعض الأطفال الذين يعانون من صعوبات في إطار المدارس العادية , ومنهم الأطفال الذين يعانون من صعوبات في تعلم القراءة هذه التربية ينبغي أن تتم في وقت مبكرلأن قابلية الطفل للتغير والتطوير تسمح للتعليم بأن يكون فعالاً حيث أن دماغ الطفل يكون مرناً وقابلاً لتمثل المعلومات أكثر من الوقت المتأخر.

فالأسس التي تقوم عليها التربية العلاجية في مجال القراءة هي :‏

1- الطفل االذي يعاني من صعوبة تعلم القراءة لا بد للتربية العلاجية أن تنطلق من الطفل ومعرفة قدراته وتشخيص حالته لا سيما في موضوع القراءة وتحديد حاجاته بعد استبعاد حالات الصمم أو الآفات العضوية المرتبطة بجهاز النطق ثم يقوم المعلم بإعداد الطفل وتخليصه من الضعف والدونية حيث أشار » بيرت «أن الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعليم خاصة في مجال القراءة يعانون من سوء التكيف لأن القراءة شكل من أشكال التواصل من جهة ولها ارتباط مع المواد الأكاديمية من جهة أخرى فالتلميذ المتخلف في القراءة كثيراً مايكون متخلفاً في التهجئة والتعبير والحساب فالمعلم العلاجي لا يقتصر عمله على تعليم الطفل القراءة فقط بل عليه أن يساعده على التكيف العام قدر الإمكان ليدفعه للعمل والتقدم‏

2- المادة الدرسية المناسبة:على المعلم أن يختار مواد القراءة المشوقة التي تلبي حاجة الطفل للمعرفة والفائدة المرتبطة بحياته اليومية المباشرة وتعد مشكلة إثارة الاهتمام والرغبة في التعليم عند الطفل من أّهم مشكلات التعليم العلاجي وأن تكون المادة مناسبة لأعمار التلاميذ وبالوقت نفسه أن تكون بسيطة في الأسلوب والأفكار والمفردات نلا حظ أن كثير اً من الأطفال يستجيبون عندما يشعرون باهتمام المعلم اهتماماً خاصاًبتقدمهم والرغبة في مساعدتهم لتحسين ا لقراءة وكل ما يحتاجه الطفل لإثارة شغفه بالقراءة أن يبث المعلم الثقة بنفسه ويحرص على أن يكون اتجاهه معه دائماً اتجاه صداقة وتشجيع مع تجنب التهكم والسخرية منه .‏

3- الطريقة : يؤكد ( فيلوتينو ) على أهمية الطريقة الكلية والتحليلية في تعلم القراءة لأن الأصل في صعوبات تعلمها يكمن في عدم القدرة على تقطيع الكلمة إلى أصواتها أو في عدم فهمها من حيث هي وحدة كلية والطريقة الكلية هي التي تقوم على فهم المعنى الخاص بالكلمة ككل بينما تقوم الطريقة التحليلية على إدرك أصوات الكلمة من حيث هي أصوات ومقاطع ويفضل أن تكون الحصة الدراسية قصيرة بحدود (40) دقيقة والهدف من ذلك هو مساعدة الطفل على أن يتذكر أخطاءه وما حدث في الحصة السابقة على أن تكون المراجعة المتكررة للدروس جزءا لايتجزأ من برنامج اليوم المدرسي حتى يمكن للاطفال الذين ينقطعون عن المدرسة لسبب أو لآخر أن يعوضوا مافاتهم من دروس ويجب استخدام المعينات أثناء إعطاء الدروس لتساعد على التوضيح والنطق السليم من ألعاب في التهجئة وذلك من بطاقات تعليمية ووسائل سمعية وبصرية وما يتوفر في المدرسة.‏

نلاحظ أن المعلم هو المحور في التعليم العلاجي فكلما كان متقن للمهنة ومحبا لها وعلما بما يمكن فعله لمواجهة احتياجات هؤلاء الاطفال فإنه ينجح في عمله ويحقق تعليمه الاهداف المرجوة لكن إذا اتفق للمعلم أن يعمل مع جماعة من الأطفال الذين يعانون صعوبات في تعلم القراءة فعليه أن يغير من توزيع المجموعات من آن لآخر وبخاصة عندما يمارس الاطفال ألوانا مختلفة من النشاط وفي هذه المجموعات يلعب هؤلاء الاطفال ألعابا تتطلب من كل منهم أن يكرر المقطع نفسه وبذلك يتعود الاطفال سماع أصواتهم داخل المجموعة التي يلعبون معها .‏

ولاشك أن المعلم هو الذي يستطع أن يبتكر الطرائق المناسبة لجذب اهتمام التلاميذ ويجعلهم أكثر تقدما في القراءة وذلك عن طريق الزيارات المترافقة مع المناقشة والاحاديث التي تجعل من التلاميذ الذين يعانون من الخجل أو الذين تنقصهم الطلاقة اللفظية أن يجددون الفرصة للتعبير بيسر وطلاقة .‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magra.montadamoslim.com
 
التربية العلاجية في حالة صعوبات تعلم القراءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحضنة للعلم والمعرفة :: الجامعة والبحث العلمي :: الدروس والمحاضرات-
انتقل الى: