منتدى الحضنة للعلم والمعرفة
اهلا بك في منتدي الحضنة للعلم والمعرفة

منتدى الحضنة للعلم والمعرفة

free
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
 photo ss-6.gif
قرآن كريم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
walid
 
aramnet
 
Soumonov ALLIA
 
malik yahya
 
issam boutaraa
 
zaki zidane
 
أمين المقراوي
 
laidm88
 
عبد الحميد بدار
 
azize el madrigal
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
التبادل الاعلاني
المواضيع الأكثر نشاطاً
مكتبة الجرائد الجزائرية
Adobe Premiere Pro 2.0 Portable برابط ميديافاير يعدعم الاستكمال mediafire
تحميل برنامج Avira Internet Security 2012 12.0.0.860
تحميل كتاب مذكرات taher zbiri هنا(نصف قرن من الكفاح)
الله يهدينا على الفيس بوك واش دار فينا
لست اشكواإلى الزمان حبا .. لا ولا
أكبر موسوعة معلومات لعيونكم
طريقة صنع كحل جدتي وأمي
فساتين جديدة وتصميمات لا تتصورينها
يا ليت الزمن يعود الى الوراء
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 3:53 am
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 سعيد يقطين عن «الرواية والتراث»:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walid
مؤسس الموقع

avatar

الاوسمة : المدير
عدد المساهمات : 1209
نقاط : 2278
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: سعيد يقطين عن «الرواية والتراث»:   الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:57 am

سعيد يقطين عن «الرواية والتراث»: حيويّة مفقودة تختبئ في أحضان الماضي
يبقى البحث عن جذور عربيّة لفنّ الرواية، مسألةً جدليّة. من خلال كتابه «الرواية والتراث السردي، من أجل وعي جديد بالتراث»، يعود الباحث المغربي إلى مفهوم التعلّق النصي في أعمال أدبيّة استوحت المرجعيات القديمة
الرباط ـــ محمود عبد الغني
يحيلنا كتاب «الرواية والتراث السردي، من أجل وعي جديد بالتراث» (المركز الثقافي العربي ـــــ 1992) لسعيد يقطين إلى قضية تجاوز الرواية لنفسها باستمرار، بحثاً عن مجموعة مركبة من الأصول. يثير ذلك مجدّداً قضية غياب الرواية في تراثنا الأدبي مقارنةً بالحضور الطاغي للشعر. والرواية نشاط ذهني معارض شكّاك، لا يتعب من المراجعة، إذ يصبح الكاتب مجنون أنشطة فكرية غريبة عنه.
غير أن الأدب يستعيد حيويته المفقودة عندما يعود إلى الماضي، وهذا ما كتبته حنة أرندت عن هايدغر: «أحدهم، إذ انفصل الحبل الذي يشدّه إلى التراث، اكتشف الماضي من جديد، فاستعاد الفكر حيويته، وتمكّن من استنطاق الذخائر الثقافية للماضي، تلك الذخائر التي كنا نعتقد أنها ماتت». كذلك الروائي العربي الذي يدرسه يقطين، اكتشف ماضيه من جديد، واستنطق كنوزه الثقافية في اللحظة التي انقطع فيها الحبل الذي يشدُّه إلى التراث، وعادت الحياة للتقليد عن طريق التحديث، أو ما يسمّيه نيتشه إنارة المستقبل للماضي.
لكن الإصرار على تجنُّب التراث يوقعنا أحياناً في التراث. واستمرار الإيمان بتفوقنا «الحضاري» قد يجعل الكاتب في قلب الخرافة. تقع رواية التركي الحائز جائزة نوبل أورهان باموق «اسمي أحمر» في قلب القضية التي عالجها يقطين في كتابه، قضية الانطلاق مع النص القديم لكتابة نص حديث. تتحدّث هذه الرواية عن الفن التشكيلي الإسلامي، وعنوانها مستمد من اللون الأحمر الأكثر استخداماً في الرسم الإسلامي. كتب صحافي إنكليزي: «أورهان باموق روائي تركي شاب يعلِّم أوروبا كيف تكتب الرواية». استطراداً، كلّ كاتب عربي أعاد الوصل بالذخائر العربية يعلم كتّاب العالم كتابة الرواية، ولا أدل على ذلك من اعتراف الروائي الأرجنتيني بورخيس بأهميّة الذخائر السرديّة العربيّة في صياغة المخيّلة، بل صياغة شكل المخيّلة نفسه.
هذا أمر لا يقتصر على عدد محدود من العناوين التي اعتاد القارئ العربي أن يختزل بها قروناً من السرد. أشعرنا الناقد المغربي عبد الفتاح كيليطو بالإحباط حين أكد أنّه «إذا طلبت الآن من قارئ عربي أن يذكر لك نماذج من السرد العربي الكلاسيكي، فإنه سيتذكر المدرسة الابتدائية ويقول لك: «كليلة ودمنة»، «رسالة التوابع والزوابع»، «المقامات»، «رسالة الغفران». وبعد ذلك يسكت ولن تستطيع أن تنتزع منه عنواناً آخر». يؤكد كيليطو أنّ لا أحد خطر في باله كتابة تاريخ للسرد العربي. زد على ذلك شيوع الفهم الضيق لمفهوم التخصّص. مَن يدرس «ألف ليلة وليلة» مثلاً يتجاهل تاريخ الطبري ورحلة ابن بطوطة وكتب التراجم والسيرة الذاتية. من هنا يكتسب سعيد يقطين أهمية استثنائية في الأدب العربي. كتاب «الرواية والتراث السردي» لا يُغني معجم المفاهيم العربي فحسب، بل يتثبت شرعية أدبية وفكرية على نصوص من سردنا القديم، عبر دراسة روايات لاحقة تعلقت نصياً بمتون سابقة وكتبها بطريقة جديدة.
درس يقطين رواية نجيب محفوظ «ليالي ألف ليلة» من زاوية علاقتها بـ«ألف ليلة وليلة»، إذ عمل محفوظ على ترهين الليالي من خلال الرواية، كما فعل قبلاً مع رحلة ابن بطوطة في رواية «رحلة ابن فطومة». ومن خلال المنهج نفسه، درس رواية واسيني الأعرج «نوار اللوز» التي ركّز فيها على تعلّقه بـ«السيرة» كنوع سردي له ملامحه الشعبية، لكنّه تجاوز ذلك إلى «المعارضة» التي تبرز عبر نبرة السخرية والسخرية اللاذعة. ومن خلال مفهوم «التعلق النصي»، عالج يقطين رواية أمين معلوف «ليون الأفريقي» التي تتعلق بكتاب «وصف أفريقيا» للحسن بن الوزان. كما قارن بين «ليون الأفريقي» ورواية «الزيني بركات» لجمال الغيطاني التي تتعلق نصياً بالكتاب التاريخي لابن إياس «بدائع الزهور في وقائع الدهور». الروايتان تتطرقان إلى واقع الأمة العربية في زمن صراعها مع العثمانيين في المشرق، ومع الإسبان في المغرب إلى حين احتلال القاهرة وسقوط بعض الموانئ المغربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magra.montadamoslim.com
 
سعيد يقطين عن «الرواية والتراث»:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحضنة للعلم والمعرفة :: الجامعة والبحث العلمي :: الدروس والمحاضرات-
انتقل الى: